وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ico24 وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ

مُساهمة من طرف lwazard_leader في الأربعاء 29 يوليو 2009 - 22:19



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لما فتح رسول الله ، صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم ، مكة

مشت أشراف هوازن وثقيف بعضها إلى بعض وحشدوا وبغوا ،

وجمع أمرهم مالك بن عوف وهو يومئذ ابن ثلاثين سنة ،

وأمرهم فجاؤوا معهم بأموالهم ونسائهم وأبنائهم حتى نزلوا بأوطاس ،

وجعلت الأمداد تأتيهم فأجمعوا المسير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

فخرج إليهم رسول الله، صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم،

من مكة يوم السبت لست ليال خلون من شوال في اثني عشر ألفاً من المسلمين .

فقال أبو بكر : لا نغلب اليوم من قلة !

وخرج رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم إلى حنين ،

فبعث مالك بن عوف ثلاثة نفر يأتونه بخبر أصحاب رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم ،

فرجعوا إليه وقد تفرقت أوصالهم من الرعب .

ووجه رسول الله ، صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم عبدالله بن أبي حدرد الأسلمي

فدخل عسكرهم فطاف به وجاء بخبرهم ،

فلما كان من الليل عمد مالك بن عوف إلى أصحابه فعبأهم في وادي حنين

فأوعز إليهم أن يحملوا على محمد وأصحابه حملةً واحدةً ،

وعبأ رسول الله، صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلم ،

أصحابه في السحر وصفهم صفوفاً ووضع الألوية والرايات في أهلها .

وانحدر رسول الله صلى الله عليه وسلم في وادي الحنين

على تعبئة وركب بغلته البيضاء دلدل ولبس درعين والمغفر والبيضة ،

فاستقبلهم من هوازن شيء لم يروا مثله قط من السواد والكثرة ،

وذلك في غبش الصبح ، وخرجت الكتائب من مضيق الوادي وشعبه فحملوا حملةً واحدةً

وانكشفت الخيل خيل بني سليم موليةً وتبعهم أهل مكة وتبعهم الناس منهزمين .

يقول العلى العظيم سبحانه و تعالى في سورة التوبة :

" لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا

وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25)

ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا

وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ (26) ".

صدق الله ربى العلى العظيم

فجعل رسول الله ، صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم ، يقول :

يا أنصار الله وأنصار رسوله أنا عبد الله ورسوله ! ،

وجعل يقول للعباس : ناد يا معشر الأنصار يا أصحاب السمرة يا أصحاب سورة البقرة !

فنادى، وكان صيتاً ، فأقبلوا كأنهم الإبل إذا حنت على أولادها يقولون :

يا لبيك يا لبيك !

فحملوا على المشركين فأشرف رسول الله ، صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم ،

فنظر إلى قتالهم فقال : الآن حمي الوطيس !

أنا النبي لا كذب ، أنا ابن عبد المطلب !

ثم قال للعباس بن عبد المطلب : ناولني حصيات ، فناولته حصيات من الأرض

ثم قال : شاهت الوجوه ! ورمى بها وجوه المشركين وقال : انهزموا ورب الكعبة !

وقذف الله في قلوبهم الرعب ، وانهزموا لا يلوي أحد منهم على أحد .

قال العباس : فوالله ما زال أمرهم مدبراً وحدهم كليلاً حتى هزمهم الله فكأني أنظر إلى النبي ،

صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم ، يركض خلفهم على بغلة له .
صدقت فداك أبى و أمى و مالى و نفسى و ولدى يا سيدى يا رسول الله
صلى الله عليك و على آلك و صحبك و سلم


avatar
lwazard_leader
•-«[ لوازارد عطاء ليس له حدود ]»-•
•-«[ لوازارد عطاء ليس له حدود ]»-•


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ico24 رد: وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ

مُساهمة من طرف تنسيم في الأحد 2 أغسطس 2009 - 13:50




متميز جدا



avatar
تنسيم
•-«[ مشرفة قسم حواء ]»-•
•-«[ مشرفة قسم حواء ]»-•


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى