راحة القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

راحة القلوب

مُساهمة من طرف ÙˆØ±Ø¯Ø© الربيع في الأحد 25 ديسمبر 2011 - 15:00




إليكم هذه القصة المنقولة
يوم من الايام كان امير المؤمنين علي جالسا في مسجد الكوفة ، فتشرف بحضرته احد الكوفيين ، و بعد عرض السلام ، قال له:

الكوفي: انا احبك ...

قال الامام : بلسانك ،، ام بقلبك و لسانك ؟؟

الكوفي : بالقلب و اللسان احبك ..

فاجابه الامام : اذا قم تعال معي لاريك من يحبني بقلبه و لسانه.

و بعد ان غدوا خارج الكوفة ، امره الامام بغمض عينيه و التقدم ثلاث خطوات ، و ما ان فتح عينيه حتى وجد نفسه في مدينة كبيرة تعج بالناس ،، البعض منهم مسلمون ، و الاخرون من الكفار.

الامام : تعال معي لاعرفك على من يحبني قلبا و لسانا .

مشى الامام مع الرجل الى دكان رجل قصاب ،، اعطى الامام درهما للكوفي و قال :

الامام : اشتر لحما من هذا القصاب ...

اخذ الكوفي الدرهم ، و اتجه الى دكان القصاب ،،

الكوفي : خذ هذا الدرهم ، و اعطني مقابله لحما .

من هيئة الكوفي ،عرف القصاب انه رجل غريب ، فسأله ..

القصاب : من اين انت ؟؟

الكوفي : من الكوفة ..

القصاب : انت من مدينة مولاي علي بن ابي طالب !!!!....

الكوفي : نعم ..

القصاب : لابد ان تكون الليلة ضيفي ،، لمحبة علي المرتضى (ع )..

الكوفي : ان معي رفيقا ...

القصاب : احضره هو الاخر معك .

اتجه الكوفي الى الامام و اخبره بما جرى ... و اتجه الاثنان الى دكان القصاب..

القصاب يسال بفرح شديد ..

القصاب ، اانتما من كوفة ، مدينة مولاي علي بن ابي طالب ؟؟

اجابا : نعم ..

فاقفل القصاب دكانه فورا ، و اخذ ضيفيه الى بيته ..

القصاب لزوجته : ان معي رجلان غريبان من مدينة مولاي علي بن ابي طالب ، فاكرمي ضيافتهما ..

فقامت الزوجة و بفرح شديد ، تجهز المكان ، و تفرشه بشكل لائق .. و انشغلت في خدمتهما ..

القى الامام ، بعد ان استقر بهما المجلس ، نظرة في البيت ، و وقع نظره على طفلين صغيرين محبوبين كانهما نجمين لامعين ...

و في الليل وصل الكوفي الى منزله و كان خارجا، و سال زوجته :

الكوفي : ما فعلت ؟؟

الزوجة : كما امرتني ...

و حان صلاة المغرب فانشغل الامام بالصلاة ،، و خلفه القصاب يأتم به ..

و ما ان انتهوا من الصلاة ، حتى سمع القصاب طرقات على باب داره ،، فخرج ليستطلع الامر ... فتح الباب ليرى احد رجال الشرطة بانتظاره .

القصاب : ماذا تريد ..

الشرطي : الامير امرني بقتلك ، و اخذ دمك اليه ،، لانه مرض مرضا اوصاه الاطباء بدم محب علي حتى يشفى...

القصاب : ان لدي ضيوفا ، فاسمح لي ان اوصي بهما زوجتي ...

القصاب لزوجته : يا زوجتي الوفية .. ارجوك ان تكرمي ضيفينا ،، فقد سمعت ان مولاي يحب الضيوف كثيرا ،، فانا لدي عمل خارج المنزل ..

قال هذا و اتجه من فوره خارج المنزل من غير ان يخبر زوجته بالامر لئلا تحزن ،، و حتى يتم ضيافا الرجلين كاحسن ضيافة ... و بلا فاصله خرج الطفلين على اثر والدهما من غير ان يعلم ...

و ما ان رفع السياف سيفه مستعدا لقطع راس القصاب ، حتى انبرى الابن الاكبر طالبا من السياف قطع راسه و ترك ابيه ، فوافق السياف...

رفع السياف سيفه و اهوى به على رقبة الطفل ليفصل راسه عن بدنه ، و امام ناظري اباه و اخاه ،،، في هذه اللحظات القى الاخ الاضغر بجسده على اخيه يحتضنه ،،، و ليفصل راسه عن بدنه هو الاخر ...

اخذ السياف من دمائهما الى الامير و اخبره بتمام القصة ...

اما القصاب فبعينين ممتلئتين دمعا ، و بكبد محترقة اسى ، حمل راس ولديه الصغيرين و بدنهما ، و اخفاهما في زاوية في داره ، و اتجه الى زوجته يامرها بوضع الغذاء ،،، و لم يبد لها اي شيء مما جرى ..

وضعت السفرة و احضر الطعام ، و جلس القصاب بحضرة ضيفيه ،،

القصاب : تفضلوا بسم الله و على محبة مولانا كلوا من هذا الطعام .

الامام : حتى يحضر ابناك ،، فلن ناكل شيئا ..

القصاب : يا اخي ،، انتم كلوا طعامكم ،، فلاطفال في مكان اخر ..

رفض الامام ان ياكل شيئا الا بحضور الطفلين ،، و كلما اصر القصاب على امير المؤمنين ، لم يجدي نفعا ،،، و بعد طول اصرار ...قال له الامام (ع ) : اما تعرفني ؟؟؟ انا مولاك علي بن ابي طالب ...

القصاب : يا مولاي ، انا و ابناي ، و مالي و زوجتي كلنا فداك ..

و اتجه الى زوجته ،،، فسالته عن الطفلين و كانت احست بغيابهما ..

القصاب : لا ترفعي صوتك ، فقد ذبحا على محبة مولانا علي

لم تملك الزوجة نفسها حتى شرعت في بكاء شديد ... فقال لها القصاب :

اهدئي فان ضيفنا رحيم ، سيحيي طفلينا ..

تعجبت الزوجة ، فانى لهذا الضيف ان يحييهما ..

القصاب : ان ضيفنا هو امير المؤمنين علي .

ما ان سمعت هذا الكلمات حتى القت بنفسها على اقدام الامام تقبلهما ،،، فقال لهما الامام :

لا تحزنا ! الان باذن الله ساحيي طفلاكما ،، (للقصابوجه حزين Sad Smile احضر جسد الطفلين هنا ...

احضر القصاب جسد الطفلين و وضعهما امام الامام ،،، فقام و صلى عليهما ركعتين و دعا ببعض الدعوات ،،، يقول الكوفي : ما رايت الا و قد قام الطفلان حيين و قالا :

((لبيك ، لبيك ، يا مولانا يا ابا الحسن ))

و القى الطفلين و امهما و اباهما على اقدام الامام يقبلانها ، و هما بفرح شديد..

الامام يسال الكوفي : هل انت مثل هذا القصاب تحبني بقلبك و لسانك ؟؟

الكوفي و قد عرف معنى الحب الحقيقي ، اجاب : لا

و جلسوا معا لتناول الغذاء .. بعدها اخذ الرجل باطراف ثوب الامام يرجوه ،، ان انتشر هذا الامر في المدينة و على الامير بالخبر فسيقضي عليهم جميعا .. فقال له الامام لا تخف اذا ، اذا اصابك امر و احتجتني ، نادي باسمي فقط ..

وودع الامام القصاب و خرج مع الكوفي و امره ان يغمض عينيه كما فعل و يتقدم ثلاث خطوات ،، ليكونا في الكوفة ...

و سرعان ما انتشر خبر القصاب في مدينته ... و وصل الى الامير ،،، فامر جنوده بالقضاء عليهم كلهم ... لكن القصاب ما ان راى جنود الامير تهجم على داره حتى قام يهتف باسم امير الولاية ... و في نفس تلك اللحظة حضر الامام و قاتل المهاجمين بشجاعته المعروفة ،، و طبعا هزمهم ...

سمع الامير بخبر الامام ، ففزع فزعا شديدا ، و قام براس مكشوف و قدمان حافيين ، يركض الى الامير ،، ينشد منه الامان . فامنه الامام ، و امن الامير و حسن ايمانه ، و صاربعاقبة خيرة ..


((فهل نكون مثل الكوفي ، ام مثل القصاب الذي يجسد معنى الحب الحقيقي ، بقلبه و لسانه ؟؟؟))



اللهم ثبتنا على ولاية أمير المؤمنين و ارزقنا شفاعته
تحياتي لكم جميعا
ه.
avatar
وردة الربيع
•-«[ مبدع جديد ]»-•
•-«[ مبدع جديد ]»-•


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى