معلومات فقهية مفيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معلومات فقهية مفيدة

مُساهمة من طرف جمال في الجمعة 16 مارس 2012 - 21:01



هل يُكَمَّلُ
نِصَابُ الذَّهَبِ بالفِضَّةِ أم لا ؟






يعني : لو
مَلَكَ نِصَفَ نِصَابٍ مِن الذَّهَب ونِصَفَ نِصَابٍ مِن الفِضَّة فهل يُكَمَّلُ
بعضُها ببعض ، ونقول : إنَّه مَلَكَ نِصابًا فتجبُ عليه الزكاةُ أو لا ؟






الصحيح أنَّه :
لا يُكَمَّلُ الذَّهَبُ مِن الفِضَّة و لا الفِضَّةُ مِن الذَّهَب ،، كُلُّ واحدٍ
مُستقِلٌّ بنفسه .























الجواهرُ
الثمينةُ مِن غير الذَّهَبِ والفِضَّةِ مِثل : اللؤلؤ والمرجان والمعادِن الأخرى
كالألماظ وشِبْهُه ، فهذه ليس فيها زكاة ولو كَثُرَ ما عِندَ الإنسان منها إلا ما
أعَـدَّهُ للتجارة ، فَمَا أعَدَّه للتجارة ففيه الزكاة مِن أىِّ صِنفٍ كان .












إذا كان لديكَ
مالٌ وأردتَ أن تعرفَ مِقـدارَ الزكاة فالمَسألةُ سهلة ،،
اقسِم المالَ على
أربعين (40)
والخارج بالقِسمة هو
الزكاة
.... فإذا كان عِندَ الإنسان [ أربعون ألفًا مِن الدراهِم ] فزكاتُها ‹‹
ألف دِرهم ›› 40000 / 40 ،،، و في [ مِائةٍ و عشرين ألف ] ‹‹ ثلاثة آلاف ريال ››
120000 / 40












اليمينُ التي
تُوجِبُ
الكَفَّارة هى اليمينُ على شئٍ
مُستقبَل
.. أمَّا اليمينُ على شئٍ
ماضٍ فلا كَفَّارة فيها
.. ولكنْ : إنْ
كان الحالِفُ كاذبًا فهو آثِم ، و إنْ كان صادِقًا فلا شئ عليه ... ومِثالُه لو
قال قائل :
‹‹ واللهِ ما فعلتُ كذا ›› ، فهنا ليس عليه
كَفَّارةُ صِدْقٍ أو كَذِب
، لكنْ : إنْ كان صادقًا
أنَّه لم يفعله فهو سالِمٌ من الإثم ، وإنْ كان كاذِبًا أنه قد فعله فهو آثِم ..
وإذا حَلَفتَ على شئٍ مُستَقبَل فقلتَ :
‹‹ واللهِ لا
أفعلُ كذا ››
فهنا نقول : إنْ فعلته
فعليك الكَفَّارَة ، و إن لم تفعله فلا كَفَّارَة عليك
، فهذه يمينٌ
مُنعَقِدَة
.











( الرَّسُولُ ) يكونُ مِن البَشَـر ويكونُ مِن المَلائكة
.






و ( النَّبِىُّ ) فلا يكونُ إلا مِن البَشَـر .











لا تشهد لشخصٍ بعينه أنه ‹‹ شهـيد ›› ، إلا مَن شهد له النبىُّ - صلَّى اللهُ
عليهِ و سَلَّم - فإنَّك تشهد له ، أمَّا مَن سِوَى هذا فقُلْ كلامًا عامَّاً ،
قُل :
‹‹ مَن
قُتِلَ في سبيل الله فهو شهيد ››
، ‹‹ هذا نرجو أن يكون مِن الشُّهَداء ›› ، وما أشبه ذلك مِن الكلام .











يجبُ على وَلِىِّ الأمر إذا أدركَ جاسوسًا
يكتبُ إلى أعداءِنا بأخبارنا أنْ يقتله ولو كان مُسلِمًا ، لأنَّه عاثَ في الأرض
فسادًا .



جمال
•-«[ عضو فعال ]»-•
•-«[ عضو فعال ]»-•


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى