إليكم دعاء عظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إليكم دعاء عظيم

مُساهمة من طرف ÙˆØ±Ø¯Ø© الربيع في الخميس 3 مايو 2012 - 17:03

يروى عن عبدالله بن أبي زيد القيرواني رحمة الله قال:
رأيت جملة من الأدعية فما رأيت ولا جربت أسرع فى الاجابة من هذا الدعاء
وكان الدعاء وكان الشيخ الفقية أبو إسحاق التونسي يدعو به على كل سلطان جائر وعلى كل لص خائن وفي المصائب والشدائد والنوائب
فمن وقف عليه فليحفظه أو يصنه لأنه دعاء الخواص ولا يدعوا به إلا مستحقه فإنه مجرب وهو هذا الدعاء المبارك
(بسم الله الرحمن الرحيم)
اللهم ياموضع كل شكوى ياشاهد كل نجوى وياعالم كل خفية، وياكاشف كل بلية
ويامنجي موسى ومحمد وإبراهيم الخليل صلوات الله عليهم
أدعوك يا إلهي دعاء من اشتدت فاقته وضعفت قوته وقلت حيلته دعاء الغريق الملهوف المكروب المشغوف الذى لا يجد لكشف مانزل به إلا أنت ولا إله إلا أنت
فارحمنا ياأرحم الراحمين
واكشف عنا مانزل بنا عدونا وعدوك الشيطان الرجيم ومن هؤلاء القوم الظالمين الباغين أو من فلان الظالم (إن كان واحدا من الخلق)
يارب العالمين إنك على كل شئ قدير واغوثاه ثلاثا يالله ثلاثا


اللهم يابارئ لاشريك لك يادائم لا نفاد لك ياحي يامحي الموتى

ياقائما على كل نفس بما كسبت إلهي إنك أنت العزيز الجبار.
عندما أراد الكردي قتل زيد بن حارثة و قال له : يا زيد تهيأ للموت ، فقال له زيد : أمهلني حتى أصلي ركعتين ، قال : فتوضأ زيد و صلى ركعتين و دعا بهذا الدعاء فاصطفت حوله الملائكة و هذا هو الدعاء :

اللهم يا ودود ، اللهم يا ودود ، اللهم يا ودود ، يا ذا العرش المجيد يا مبدأ يا معيد يا فعال لما يريد ، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ، و بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ، و برحمتك التي وسعت كل شيء ، لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث ، يا غياث المستغيثين أغثني ، يا غياث المستغيثين أغثني ، يا غياث المستغيثين أغثني .
ثم أقبل عليه الكردي و رفع حربته ليقتله و إذا بفارس يركض و يقول له : لا تقتله ، فالتفت الكردي فرأى الفارس قد أقبل عليه و بيده حربة فضربه بها فرماه من أعلى دابته و قتله ! قال الفارس : يا زيد لما دعوت المرة الأولى نادى جبريل : من لهذا الملهوف ؟ قلت : أنا ، و كنت في السماء السابعة ، فلما دعوت الثانية كنت في السماء الدنيا ، و لما دعوت الثالثة جئتك و قتلته .

اعلم يا زيد أنه لا يدعو أحد بدعائك هذا إلا استجيب له في الوقت ، فلما رجع زيد إلى المدينة أخبر النبي - صلى الله عليه و سلم - بذلك فقال له : يا زيد لقد لقنك الله اسمه الأعظم الذي اذا دعى به أجاب ، و اذا سُئل به أعطى .





وردة الربيع
•-«[ مبدع جديد ]»-•
•-«[ مبدع جديد ]»-•


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى